KOOKLE morooco

Internet forum or forum may be part of an integrated site or sole content of the site, modern and forums it is only the development of technology yaws Net that cease
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالتسجيلدخول
الرمز:تحديد المحتوى

شاطر | 
 

  لَا يُعْجِبنَّكُمْ إِسْلَامُ امْرِئٍ حَتَّى تَعْرِفُوا مَعْقُودَ عَقْلِهِ

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 138
نشط : 15383
السٌّمعَة : 2619
تاريخ التسجيل : 24/09/2016

الورقة الشخصية
@:
100/100  (100/100)
لعب الأدوار لعب الأدوار: 1

مُساهمةموضوع: لَا يُعْجِبنَّكُمْ إِسْلَامُ امْرِئٍ حَتَّى تَعْرِفُوا مَعْقُودَ عَقْلِهِ   الخميس سبتمبر 29, 2016 1:18 am

رياض الجنة : لَا يُعْجِبنَّكُمْ إِسْلَامُ امْرِئٍ حَتَّى تَعْرِفُوا مَعْقُودَ عَقْلِهِ

بسم الله الرحمن الرحيم
لَا يُعْجِبنَّكُمْ إِسْلَامُ امْرِئٍ حَتَّى تَعْرِفُوا مَعْقُودَ عَقْلِهِ
- عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «أَنَا الشَّاهِدُ عَلَى اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ أَنْ لَا يَعْثُرَ عَاقِلٌ إِلَّا رَفَعَهُ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ، ثُمَّ لَا يَعْثُرَ إِلَّا رَفَعَهُ حَتَّى يَجْعَلَ مَصِيرَهُ إِلَى الْجَنَّةِ». شَكَّ مُحَمَّدُ بْنُ مُسْلِمٍ فِي الثَّالِثَةِ.
- عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «كَرَمُ الْمَرْءِ دِينُهُ، وَمُرُوءَتُهُ عَقْلُهُ، وَحَسَبُهُ خُلُقُهُ»
- عَنِ ابْنِ عُمَرَ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «لَا يُعْجِبنَّكُمْ إِسْلَامُ امْرِئٍ حَتَّى تَعْرِفُوا مَعْقُودَ عَقْلِهِ»
- عَنْ أَبِي الدَّرْدَاءِ، أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ إِذَا بَلَغَهُ عَنْ أَحَدٍ مِنْ أَصْحَابِهِ عِبَادَةٌ قَالَ: «كَيْفَ عَقْلُهُ؟» فَإِنْ قَالُوا: عَاقِلٌ قَالَ: «مَا أَخْلَقَ صَاحِبَكُمْ أَنْ يَبْلُغَ» وَإِنْ قَالُوا: لَيْسَ بِعَاقِلٍ قَالَ: «مَا أَخْلَقَهُ أَنْ لَا يَبْلُغَ».
- عَنْ أَنَسٍ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: «إِنَّمَا يَرْتَفِعُ النَّاسُ فِي الدَّرَجَاتِ وَيَنَالُونَ الزُّلْفَى مِنْ رَبِّهِمْ عَزَّ وَجَلَّ عَلَى قَدْرِ عُقُولِهِمْ».
- عَنْ مُعَاوِيَةَ، رَحِمَهُ اللَّهُ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «النَّاسُ يَعْمَلُونَ بِالْخَيْرِ عَلَى قَدْرِ عُقُولِهِمْ».
- عَنِ الْقَاسِمِ بْنِ أَبِي بَزَّةَ، أَنَّ رَجُلًا مِنْ بَنِي قُشَيْرٍ أَتَى النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ: إِنَّمَا كُنَّا نَعْبُدُ فِي الْجَاهِلِيَّةِ أَوْثَانًا وَكُنَّا نَرَى أَنَّهَا تَضُرُّ وَتَنْفَعُ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «أَفْلَحَ مَنْ جَعَلَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ لَهُ عَقْلًا».
- عَنِ ابْنِ عُمَرَ رَفَعَهُ، قَالَ: «إِنَّ الرَّجُلَ لَيَكُونُ مِنْ أَهْلِ الصَّلَاةِ وَالزَّكَاةِ وَالْجِهَادِ وَالْحَجِّ وَالْعُمْرَةِ حَتَّى ذَكَرَ سِهَامَ الْخَيْرِ وَمَا يُجْزَى يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِلَّا بِقَدْرِ عَقْلِهِ».
- عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: «لَمَّا خَلَقَ اللَّهُ تَعَالَى الْعَقْلَ قَالَ لَهُ: قُمْ، فَقَامَ ثُمَّ قَالَ لَهُ: أَدْبِرْ فَأَدْبَرَ ثُمَّ قَالَ لَهُ: أَقْبِلْ فَأَقْبَلَ ثُمَّ قَالَ لَهُ: اقْعُدْ فَقَعَدَ فَقَالَ عَزَّ وَجَلَّ: مَا خَلَقْتُ خَلْقًا خَيْرًا مِنْكَ، وَلَا أَكْرَمَ مِنْكَ، وَلَا أَفْضَلَ مِنْكَ، وَلَا أَحْسَنَ مِنْكَ، بِكَ آخُذُ، وَبِكَ أُعْطِي، وَبِكَ أُعِزُّ، وَبِكَ أُعْرَفُ، وَإِيَّاكَ أُعَاتِبُ، بِكَ الثَّوَابُ، وَعَلَيْكَ الْعِقَابُ».
- عَنْ مُعَاوِيَةَ بْنِ قُرَّةَ، رَفَعَهُ قَالَ: «النَّاسُ يَعْمَلُونَ الْخَيْرَ، وَإِنَّمَا يُعْطُونَ أُجُورَهُمْ عَلَى قَدْرِ عُقُولِهِمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ»
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://kookle-morooco.yoo7.com
Admin
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 138
نشط : 15383
السٌّمعَة : 2619
تاريخ التسجيل : 24/09/2016

الورقة الشخصية
@:
100/100  (100/100)
لعب الأدوار لعب الأدوار: 1

مُساهمةموضوع: رد: لَا يُعْجِبنَّكُمْ إِسْلَامُ امْرِئٍ حَتَّى تَعْرِفُوا مَعْقُودَ عَقْلِهِ   الخميس سبتمبر 29, 2016 1:20 am

مع القرأن الكريم : يَسْأَلُونَكَ عَنِ الْأَهِلَّةِ

يَسْأَلُونَكَ عَنِ الْأَهِلَّةِ قُلْ هِيَ مَوَاقِيتُ لِلنَّاسِ وَالْحَجِّ وَلَيْسَ الْبِرُّ بِأَنْ تَأْتُوا الْبُيُوتَ مِنْ ظُهُورِهَا وَلَكِنَّ الْبِرَّ مَنِ اتَّقَى وَأْتُوا الْبُيُوتَ مِنْ أَبْوَابِهَا وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ
جاء في كتاب التيسير في أصول التفسير لمؤلفه
عطاء بن خليل أبو الرشته
أمير حزب التحرير حفظه الله في تفسيره لهذه الآيات ما يلي:
من هذه الآية الكريمة نتبين ما يلي:
1. لقد ذكر الله سبحانه الصيام وأحكامه، وفي الآيات اللاحقة ذكر الجهاد والشهر الحرام والحج والأشهر المعلومات وبين آيات الصيام والشهر الحرام والحج، ذكر الله سبحانه هنا الحكمة من خلق القمر منازل يبدو هلالًا ثم بدرًا ثم يعود كما بدأ، ثم بين سبحانه هذه الحكمة وأنها مواقيت للناس، فمنها مواعيد الصيام "صوموا لرؤيته وأفطروا لرؤيته" ، ومنها مواعيد للحج  الْحَجُّ أَشْهُرٌ مَعْلُومَاتٌ البقرة/آية197، وبيان لأشهر السنة "السنة اثنا عشر شهرًا منذ خلق السموات والأرض منها أربعة حرم: ثلاثة سرد: ذو القعدة وذو الحجة والمحرم، وواحد فرد: رجب" ، ثم مواقيت لأحكام شرعية أخرى كالحول للزكاة والعدة للنساء وغيرها.
قال رسول الله : "جعل الله الأهلة مواقيت للناس؛ فصوموا لرؤيته، وأفطروا لرؤيته، فإن غمّ عليكم فعدوا ثلاثين يومًا" .
فالله سبحانه قد أجاب تساؤل السائلين عن الأهلة بأنها مواقيت للناس، أي بيان لمواعيد الأحكام الشرعية المتعلقة بهم.
 الْأَهِلَّةِ ¢  جمع هلال من الإهلال أي رفع الصوت، فقد كانوا عند رؤيتهم الهلال يرفعون الصوت بالتكبير أو بغيره احتفاء بقدوم الشهر، وبخاصة الذي هو من مواقيت العبادات كالصوم والحج، ومنه أهلّ القوم بالحج إذا رفعوا أصواتهم بالتلبية، وكذلك استهلّ الصبي إذا بكى وصاح. فالإهلال رفع الصوت عند رؤيته؛ ولذلك يقال أَهَلَّ الهلالُ واسْتَهَلَّ، ولا يقال هَلَّ لأن الصوت يُرفع لرؤية الهلال وليس الصوت من الهلال نفسه.
2. لما ذكر الله الأهلة كمواقيت للأحكام بعامة وللحج بخاصة  يَسْأَلُونَكَ عَنِ الْأَهِلَّةِ قُلْ هِيَ مَوَاقِيتُ لِلنَّاسِ وَالْحَجِّ  ذكر الله سبحانه أمرًا من أمور الحج كان منتشرًا في الجاهلية ويظنونه من علامات البِرّ، وذاك الأمر هو أنهم كانوا إذا أحرموا بالحج لا يدخلون بيت مدر أو وبر أو بستانًا أو ما شابه ذلك، لا يدخلونه من بابه بل يتسورونه من قبل ظهره ويظنون أن ذلك من البر، فأعلمهم الله سبحانه أن ليس من البر ما زعموه من تغيير ما أباحه الله من دخول البيوت من أبوابها إلى ظهورها دون دليل وبرهان، بل البِرّ هو في تقوى الله وخشيته والتزام شرعه، فدعوا ما أنتم عليه من دخول البيوت من ظهورها، وادخلوها من أبوابها، وافعلوا ما يأمركم الله به، واتقوا ما حرم الله؛ فبذلك تفلحون.
ولأن موضوع الآية هو ما ذكرناه كما روى البخاري عن البراء "كانوا إذا أحرموا في الجاهلية أتوا البيت من ظهره فأنزل الله  وَلَيْسَ الْبِرُّ بِأَنْ تَأْتُوا الْبُيُوتَ مِنْ ظُهُورِهَا " ولذلك فإن الأولى استعمال اللفظ في معناه الصريح الموضوع له أي أبواب البيوت وظهورها حقيقةً.
غير أن اعتبار الكناية في المعنى لا يُمنع هنا، فيستفاد من دلالة الآية الكريمة في إتيان البيوت من أبوابها، وليس من ظهورها، يستفاد مباشرة الأمور من وجوهها التي يجب أن تباشَر عليها، ولا تُعكس فتُصرف المباشرة عن وجهها إلى غير وجهها من باب اللف والدوران.
والعرب تجيز استعمال الصريح والكناية فيما كان يحتمله مدلول اللفظ، فهم يقولون (نؤوم الضحى) ويصرفونه إلى الصريح من أن ذلك الشخص مدلل ينام إلى الضحى لأنه مخدوم فلا يطلب منه عمل يزاوله، وكذلك يصرفونه إلى الكناية عن الكسل وقلة الحيلة في تنفيذ الأعمال.
ولذلك يفهم من الآية  وَلَيْسَ الْبِرُّ بِأَنْ تَأْتُوا الْبُيُوتَ مِنْ ظُهُورِهَا وَلَكِنَّ الْبِرَّ مَنِ اتَّقَى وَأْتُوا الْبُيُوتَ مِنْ أَبْوَابِهَا  معناها الصريح بأن يأتوا البيوت من أبوابها وليس من ظهورها كما هو موضوع نزولها، ولا يُمنع أن يضاف للمعنى السابق معنى الكناية عن مباشرة الأمور على وجهها وليس صرفها عن غير وجهها من باب اللف والدوران.
 وَلَيْسَ الْبِرُّ بِأَنْ تَأْتُوا الْبُيُوتَ مِنْ ظُهُورِهَا  قرِئت هنا  الْبِرَّ  بالرفع اسم (ليس) وجميع القراءات المتواترة كذلك. والخبر هنا متعين بالمصدر المؤول (أن تأتوا)، لأن الباء (حرف الجر الزائد) لا تدخل على اسم ليس بل على خبر ليس.
أما في الآية السابقة  لَيْسَ الْبِرَّ أَنْ تُوَلُّوا وُجُوهَكُمْ قِبَلَ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ قرِئت  الْبِرَّ  بالنصب وبالرفع في القراءات المتواترة عن رسول الله . ففي قراءة الرفع يكون (البِرُّ) اسمَ (ليس) مرفوعًا، والمصدر المؤول (تولية) من (أن تولوا) في محل نصـب خـبر (ليس). وفي قـراءة النصـب (البِرَّ) يكون موقـعـها خبرًا مقدَّمًا منصوبًا لـِ(ليس)، والمصدر المؤول في محل رفع اسم (ليس).
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://kookle-morooco.yoo7.com
 
لَا يُعْجِبنَّكُمْ إِسْلَامُ امْرِئٍ حَتَّى تَعْرِفُوا مَعْقُودَ عَقْلِهِ
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
KOOKLE morooco :: المنتديات الإسلامية :: منتدى منوعات إسلامية-
انتقل الى: